أخبار تقنية

“نورتون لايف لوك للسلامة السيبرانية”: غالبية المستهلكين في الإمارات يفضلون “التحكم مقابل الراحة”


دبي – “نبذة”

تواجه الشركات تحديات كونها أهدافاً أساسية للهجمات السيبرانية والمخاطر الناجمة عن تسرب معلومات حساسة خاصة بها بشكل غير مقصود، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى تعرض البيانات الحساسة لمستهلكيها لخطر الاختراق، وذلك في ظل عالم تسوده وسائل التواصل المتنوعة اليوم.

ووفقاً لتقرير “نورتون لايف لوك للسلامة السيبرانية”، إحدى شركات “سيمانتك”، الذي أعدته استناداً إلى استطلاع رأي عبر الإنترنت أجرته شركة Harris Poll، وشمل أكثر من ألف شخص، فإن 4 من كل 5 مستهلكين (83%) في دولة الإمارات العربية المتحدة أعربوا عن قلقهم إزاء اختراق خصوصية بياناتهم أكثر من أي وقت مضى.  لكن معظم المشاركين في الاستطلاع أشاروا إلى أنهم يقبلون مخاطر معينة تتعرض لها خصوصيتهم، مقابل حصولهم على خدمات مريحة (57%)، وأنهم على استعداد لبيع أو الاستغناء عن معلومات خاصة بهم، مثل أماكن وجودهم (75%) وسجل البحث الخاص بهم عبر الإنترنت (77%)، للشركات، في مقابل ذلك.

وأظهرت نتائج التقرير أنه مقارنة بمتوسط الاستهلاك العالمي، فإن المستخدمين في دولة الإمارات على استعداد إلى حد بعيد للدفع مقابل حماية بياناتهم الشخصية، أكثر من المستهلكين في أي دولة أخرى. 

ووفقاً لنتائج التقرير، يعتقد 88% من المستهلكين في الإمارات أن الشركات يتعين عليها أن تتيح للعملاء ميزة التحكم في طريقة استخدام بياناتهم الشخصية، بينما يعتقد أكثر من الثلث (35%) أن هذا الأمر ضروري للغاية. ومن المتوقع أيضاً أن تكون هناك حاجة لموارد ملائمة عندما لا توجد حماية للمعلومات الشخصية. ويرى 40% من المستهلكين أنه من الضروري للغاية أن توفر الشركات وسيلة مناسبة لعملائها للإبلاغ عن أي اختراقات لبياناتهم الشخصية، وإلا سيتم توقيع غرامة عليها.

وتحظى المؤسسات الحكومية بنسبة الثقة الأعلى من حيث إدارة وحماية المعلومات الشخصية والتي تصل إلى 64%، تليها مؤسسات الرعاية الصحية بنسبة 41% والخدمات المصرفية والمالية بنسبة 35%، في حين تعد شركات التجزئة ومقدمو خدمات التواصل الاجتماعي الأقل ثقة بنسبة 16% و14% على الترتيب.

وعلى النقيض من الدول الأخرى على مستوى العالم التي شملها التقرير، فإن المستهلكين من الإمارات مستعدون للدفع بشكل أكبر مقابل حماية بياناتهم الشخصية، إذ أظهرت النتائج أن 72% من المستهلكين مستعدون للدفع إلى مزودي خدمات الرعاية الصحية من أجل حماية بياناتهم الشخصية، فيما قال 71% الأمر نفسه بالنسبة للمؤسسات المالية، وفي البلاد الأخرى التي شملتها الدراسة، كانت الرغبة في الدفع أقل بكثير.

وفي ألمانيا على سبيل المثال، أقل من 3 من أصل 10 أشخاص (28%) مستعدون للدفع لمقدمي الخدمات الصحية أو المؤسسات المالية، فيما أبدى غالبية المستهلكين في دولة الإمارات استعدادهم للدفع بهدف أن تقوم متاجر التجزئة (66%) أو مقدمي شبكات التواصل الاجتماعي (61%) بحماية بياناتهم، وذلك مقارنة بنسبة 19% و17% على الترتيب في هولندا، ما يشير إلى الاختلاف الكبير.

وقال ديفيد ريبيرو، رئيس قسم المبيعات والتسويق للمستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في “سيمانتيك”: “يرتبط أماننا الإلكتروني بالثقة، ويدرك معظم المستهلكين أن بياناتهم يتم التقاطها من مواقع الويب التي يزورونها ووسائل التواصل الاجتماعي التي يشتركون بيها والتطبيقات التي يستخدمونها، ويثقون في أن معلوماتهم يتم تأمينها بشكل صحيح”.

وأضاف أنه “ومع ذلك، فإن هؤلاء المستهلكين أنفسهم غالباً ما يكونوا غير مدركين لكيفية وسبب التقاط هذه البيانات وماذا تفعل الشركات بها. والكم الهائل من المعلومات الشخصية التي يتم جمعها عنا لا تنتهي بل وترتفع، حيث أن قيمتها أصبحت أكبر من أي  وقت مضى”.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: